كل ما تريد معرفته حول حق الجنسية المزدوجة في ألمانيا

0 194

كل ما تريد معرفته حول حق الجنسية المزدوجة في ألمانيا

خفف الحكومة الألمانية مؤخراً قواعد اقتناء جنسية مزدوجة، مما سمح لعدد أكبر من الأشخاص حمل جواز سفر ألماني مع المحافظة على جواز سفر من دولة الأصل أو الولادة أو أي دولة أخرى حصلوا على جنسيتها.

قانون الجنسية المزدوجة في المانيا:

يتبع قانون الجنسية المزدوجة في ألمانيا مبدأ Vermeidung von Mehrstaatigkeit والتي يقصد بها تجنب تعدد الجنسيات. وعلى الرغم من ذلك أهملت هذه القاعدة منذ سنوات ولم يعد العمل بها شرطاً.

وعلى الرغم من أنّه لا يوجد إحصائيات دقيقة  للأشخاص مزدوجي الجنسية الذين يعيشون في ألمانيا. لكن الأدلة  تشير إلى أنه يتراوح حوالي 4.2 مليون شخص.

التغييرات في القانون:

منذ عشرون عام تقريباً ، أدخل أول إصلاح رئيسي لقانون الجنسية الألماني في عام 2000. ووافق حينها الحزب الديمقراطي الاشتراكي على تغيير حقيقي في حقوق المواطنة ليس لها علاقة بالأصل أو سلالات الدم (ius sanguinis) . والاتجاه نحو مبدأ مختلط لكل من النسب ومكان الولادة ( ius soli).

ووفقاً لهذا التغيير، يحق للأطفال المولودين من مهاجرين في ألمانيا للحصول على الجنسية الألمانية بشكل تلقائي ، في حين أنه لم يعد من حق الأطفال المولودين لألمان في الخارج اكتساب الجنسية الألمانية بشكل تلقائي.

و رغم ذلك استمر العمل بمبدأ Vermeidung von Mehrstaatigkeit في نواحي عديدة.

حيث كان على اليافعين من أولاد المهاجرين الاختيار في سن 21 بين الجنسية الألمانية وجنسية آبائهم.

لكن القانون الذي أقرّ في عام 2014 ألغى هذه الحاجة للاختيار بشكل أو بآخر خاصة بالنسبة للأطفال المهاجرين الذين ولدوا وعاشوا في ألمانيا.

وفي الوقت نفسه ، أتاح قانون عام 2007 لمواطني الاتحاد الأوروبي حمل جواز سفر ألماني مع جواز سفر بلدهم الأم.

وفي السنوات الأخيرة،  صدر قانون جديد العام الماضي يوسّع الإعفاءات للأشخاص الذين يحملون الجنسية الألمانية كبالغين.

و يتجلى الهدف من هذا القانون الجديد في مساعدة الأشخاص المضطهدين سياسياً في بلدانهم الأصلية. حيث قد يتعرض البعض لعقوبات و رسوماً باهظة عند التخلي عن جنسيتهم الأصلية.

 

كل ما تريد معرفته حول حق الجنسية المزدوجة في ألمانيا… المؤهلون للحصول على الجنسية الألمانية:

حقوق الميلاد

يحق لكل من ولد لأب ألماني وأم أجنبية على الأراضي الألمانية الحصول على كلتا جنسيتي الوالدين، طالما أن قانون البلد الأصلي للوالد الأجنبي يسمح بذلك.

ومنذ عام 2000، أصبح من حق الأطفال المولودين لأبوين أجنبيين غير ألمانيين في ألمانيا، الحصول على الجنسية الألمانية وجنسية بلدهم الأم طالما أنهم نشأوا في ألمانيا.

كما يحق للأطفال المولودين لمواطن ألماني واحد على الأقل خارج ألمانيا، الحصول على جنسية الألمانية مع جنسية أخرى طالما أن بلد الميلاد أو مسقط الرأس يعترف أيضاً بمبدأ حق الأرض.

وهنا يجب على الوالدين تسجيل ولادة طفلهم لدى البعثة الدبلوماسية المحلية خلال السنة الأولى من حياة الطفل.

ومن غير المعروف حالياً عدد الأشخاص الذين يحملون الجنسية الألمانية بهذه الطريقة.  ولا يستطيع هؤلاء الأشخاص نقل جنسيتهم الألمانية إلى الجيل القادم.

البالغون الألمان

يحق لك اكتساب الجنسية الألمانية  إذا كنت من أصل غير الماني، وعشت في ألمانيا بشكل قانوني لمدة ثماني سنوات. ولم ترتكب جريمة مطلقاً وتفهم اللغة بشكل جيد.

و يعني ذلك أن تتخلى عن أي جنسية أخرى لديك (إلا إذا استطعت إعطاء سبب استثنائي للسلطات بأنك تحتاج إلى جنسية مزدوجة).

و على الرغم من صرامة القوانين الألمانية، إلا أنه هنالك العديد من الاستثناءات، كمواطني الاتحاد الأوروبي ومواطني سويسرا الذين يحق لهم الجنسية المزدوجة.

أما بالنسبة لمواطني المملكة المتحدة التي غادرت الاتحاد الأوروبي ، فيجب على البريطانيين المتقدمين بطلب للحصول على الجنسية الألمانية بعد انتهاء الفترة الانتقالية لبريكست (1 يناير من هذا العام) التخلي عن جنسيتهم البريطانية بشكل عام.

و يحق أيضاً للاجئين الذين قدموا إلى ألمانيا الاحتفاظ بجنسيتهم الأصلية. وهذا ينطبق أيضاً على مواطني إيران والمغرب ، لأنهما دولتان  تصعبان على مواطنيها التخلي عن جنسيتهم.

ووفقاً للتقديرات فإنّ حوالي  نصف البالغين الذين يحملون الجنسية الألمانية يمكنهم الاحتفاظ بجنسيتهم الأصلية.

 

 

إعلانات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد